Blog

Oct 02

القيادة ككوتش

كتبها
وليد مازن

“الكوتشينغ هو إطلاق العنان أمام قدرات الشخص لتحقيق أقصى حد للأداء. كما وأنه يساعدهم على التعلم بدلاً من تعليمهم” تيموثي غالوي

يغدو الكوتشينغ أحد المهارات الأساسية التي يحتاج إليها القادة ليتمكنوا من إطلاق عنان إمكانات أداء الأفراد. ويساعد هذا النهج الأفراد على استطلاع وإيجاد الإجابات الخاصة بالمشكلات أو التحسينات المطلوبة. ويتمثل دور القائد ككوتش في تأهيل الفرد وتمكينه من التوصل إلى الإدراك وإيجاد الحلول من خلال طرح الأسئلة.

يجب أن يتمتع القادة بمهارات الكوتشينغ التالية:

  1. ١. الاستماع: هو عملية الإصغاء بغرض استيعاب وفهم ما يقوله الشخص الآخر، وليس الإصغاء بغرض الإجابة (انتظار دورك قبل الحديث). لكي تتمكن من تحقيق ذلك، يجب أن يكون القائد في بيئة مناسبة، وأن يتخذ وضعيةً إيجابية ومنفتحة، وأن يحافظ على التواصل البصري، وأن يبقى هادئًا ومسترخيًا.
  2. ٢. التساؤل: هي عملية طرح الأسئلة ذات الإجابات المفتوحة. وتتمثل بشكلٍ أساسي في كلًا من السؤالين “ماذا” و”كيف”. ويمكن للقائد استخدام طريقة 5W1H لمساعدة الفرد على دراسة واستطلاع الخيارات والحلول.
  3. ٣. تقديم التغذية الراجعة: يحتاج القائد إلى إجراء حلقة مغلقة لمساعدة الفرد على النمو والتعلم من خلال التجربة مع تحقيق الهدف المنشود. وتعتبر التغذية الراجعة عنصرًا هامًا يمكّن الفرد من معرفة كيفية أدائه/ها وما يمكنه القيام به لتحسين أدائه/ها بشكلٍ أكبر. كما ويساعد تقديم التغذية الراجعة بطريقة الأسئلة (بتطبيق النقطة رقم 2) الفرد على التفكير والتعلم من تجربته الخاصة. ومن الأسئلة التي يمكن أن يوجهها القادة “ماذا تعلمت من …؟”، “ما الذي كان من الممكن القيام به على نحوٍ مختلف؟”، “كيف كان من الممكن أن تكون أفضل؟”، “ما الذي ستقوم به على نحوٍ مختلف المرة القادمة؟”.
  4. ٤. إدراك وتحديد نقاط القوة: يساعد القائد الأفراد من خلال خوض تجربة التغيير وذلك بإلهامهم وتحفيزهم. ويقوم القائد بذلك من خلال حث الفرد على إدراك نقاط قوته وقدراته والإيمان بها. ومن الهام أيضًا أن يُظهر القائد أنه يُدرك نقاط القوة والقدرات الذي/التي يمتلكها الشخص.
  5. ٥. تقديم الهيكلية: يحتاج القائد إلى تقديم المشكلة وخارطة الطريق والهدف بطريقة منظمة كي يتمكن الفرد من فهم ما يعبر عنه القائد بسهولة. كما ويحتاج أيضًا إلى مساعدة الفرد على تطوير طريقة منظمة للوصول إلى الهدف المنشود لتحقيق أقصى قدر ممكن من عملية التعلم.

كي يتمكن القائد من تحقيق النتائج المرجوة من التدريب، يجب أن تكون المحادثات مع الشخص متسقة ومتواصلة وفردية. وعلى القائد أثناء هذه المحادثات أن ينصح الفرد بالمهارات والاستراتيجيات اللازمة كي يكون أكثر فاعلية لتحقيق أهداف مهنية وتنظيمية معينة.

يتعين على القادة أن يعملوا بشكلٍ مستمر على استكمال خبراتهم الوظيفية بقدرة عامة على التعلم، ويجب عليهم تطوير هذه القدرة لدى الأشخاص الذين يقودونهم. وإذا أراد القادة أن يتبنى الأفراد العاملين لديهم الكوتشينغ، فإنه يتعين عليهم تبنيه أولاً.

5W1H:

ماذا؟ (What), متى؟ (When), اين؟ (Where), من؟ (Who), لماذا؟ (Why), كيف؟ (How)

عرض النسخة الإنجليزية من هذا المنشور

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *